facebook
listenlive

محمد بن راشد يشهد إطلاق “مجمع أبراج الإمارات للأعمال” بتكلفة خمسة مليارات درهم

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن مشاريع التطوير العمراني الكبرى التي يتم تنفيذها في مختلف ربوع الإمارات تعزز استراتيجياتنا التنموية في مختلف القطاعات وتدعم استعدادنا للمستقبل في إطار النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، علاوة على كونها تعبّر عن مدى الوعي باحتياجات المرحلة المقبلة بما في ذلك البنى التحتية والقواعد التنظيمية القادرة على تلبية الطلب المتنامي على ما توفره الدولة من خيارات ومحفزات داعمة للأعمال، لترسخ بذلك مكانتها كوجهة مفضلة للاستثمار العالمي.

وقال سموه إن دولتنا تواصل، بقراءة واضحة للمستقبل ومتطلباته، نهجها في تهيئة البيئة الملائمة التي تكفل لمؤسسات الأعمال والقطاع الخاص فرص النمو والازدهار بحلول مبتكرة وعصرية تواكب تطلعات المستثمرين وتعينهم على ممارسة أعمالهم في المنطقة انطلاقاً من دولة الإمارات التي ترسخ يوما تلو الآخر مكانتها كنقطة محورية أمام الاستثمارات العالمية للنفاذ لسوق ضخمة يناهز تعداد سكانها قرابة ملياري نسمة.

جاء ذلك خلال حضور سموه، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، إطلاق مشروع “مجمع أبراج الإمارات للأعمال” بتكلفة خمسة مليارات درهم وتنفذه «دبي القابضة» في المنطقة الواقعة بين شارع الشيخ زايد وشارع السعادة وعلى مقربة من مركز دبي المالي العالمي والذي سيشكل عند اكتماله وجهة أعمال متكاملة في قلب دبي.

وقد أطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مجسم وخطط المشروع واستمع إلى شرح مفصَّل عن مكوناته المختلفة قدَّمه سعادة عبدالله أحمد الحباي، رئيس دبي القابضة بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسعادة خليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من قيادات دبي القابضة، إذ تضمن العرض كافة التفاصيل المتعلقة بالمجمع الذي سيوفر بيئة داعمة لمجتمع الأعمال، في ضوء ما توفره إمارة دبي من بيئة قانونية وتنظيمية تعتمد أرقى معايير النزاهة والشفافية العالمية، علماً بأن كافة الشركات الجديدة المنضمة لمنطقة الأعمال الجديدة ستزاول نشاطها تحت إشراف سلطة مركز دبي المالي العالمي.

ويأتي إطلاق هذا المجمع، الذي يمثّل ثمرةً للتعاون والتنسيق بين “دبي القابضة” و”مركز دبي المالي العالمي”، استجابةً للإقبال العالمي المتزايد من قبل الشركات والمستثمرين على دخول سوق دبي باعتبارها وجهة أعمال رائدة عالمياً وتتوافر بها كافة مقومات النجاح. وتُعد دبي بحكم موقعها الاستراتيجي المتميّز وبنيتها التحتية المتطوّرة خياراً مثالياً للشركات العالمية التي تسعى إلى تعزيز حضورها في المنطقة وتوسيع قاعدة عملائها.
وتحظى منطقة الأعمال الجديدة بدعم كامل من “مركز دبي المالي العالمي”، بما يوفره المركز من مقومات تكفل النجاح لجميع شركائه من مختلف أنحاء العالم.

وسيوفر المجمع، الذي يمثل إضافة قيّمة إلى بيئة الأعمال القائمة حالياً، خيارات واسعة من المساحات المكتبية من الفئة الممتازة للشركات العالمية التي تتطلع لنقل مقراتها وأعمالها الإقليمية إلى الإمارة، كما سيحتضن ثلاثة فنادق فاخرة من فئة الخمس نجوم ستتولى مجموعة جميرا إدارة إحداها بينما سيدار الفندقان الآخران من قبل شركات ضيافة عالمية رائدة، ومساحات تجزئة والتي ستضم مجموعة بارزة من العلامات التجارية العالمية وسلسلة من المطاعم والمقاهي وساحة مركزية مخصصة لاحتضان المناسبات وساحات عامة وحدائق إلى جانب مرافق لتيسير وخدمة الأعمال والشركات.

ويتمتع المجمع بموقع مثالي، بما يضمن سهولة الوصول من وإلى جميع مرافقه وأبنيته، حيث جرى تقسيم الطابق السفلي إلى ثلاثة مستويات سيتم تخصيص أحدها لتيسير حركة السير والمركبات، أما المستويين الآخرين فسيتم استخدامهما لتوفير 13 ألف موقف جديد للسيارات، بالإضافة إلى جسري مشاة مغطيان يربطان المشروع بمركز دبي المالي العالمي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة عبدالله أحمد الحبّاي، رئيس دبي القابضة: “تواصل دبي ترسيخ مكانتها العالمية مرتكزة على نهجها المتميز في التخطيط والتنفيذ لمشاريعها المستقبلية التي تعكس الرؤية الطموحة لقيادتها الرشيدة. ويؤكد مشروع مجمع أبراج الإمارات للأعمال التزام “دبي القابضة” الراسخ بمواصلة دورها البارز في دعم مسيرة تنويع اقتصاد دبي وتعزيز جاذبيتها كوجهة مفضلة للشركات الإقليمية والعالمية التي تتطلع للاستفادة من الفرص الواعدة التي تزخر بها المنطقة وتحقيق النمو في أسواق جديدة. ويأتي هذا المشروع تماشياً مع حرص المجموعة على إطلاق مشاريع مرموقة ومدروسة بعناية بهدف تلبية الطلب المتنامي على مراكز الأعمال المتكاملة والمجهزة بمرافق عصرية وبنية تحتية متطورة، مستفيدة من توفر بيئة قانونية وتنظيمية تعتمد أرقى معايير النزاهة والشفافية العالمية”.

من جانبه، قال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي: “يواصل مركز دبي المالي العالمي تنفيذ خططه الطموحة التي تدعم مسيرة التنمية الشاملة في دبي وتواكب التطور الاقتصادي المستمر الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة، وخير مثال على هذه الاستراتيجية تعاوننا مع دبي القابضة في إطار مشروعها الجديد. فمن خلال هذا التعاون، ستستفيد الشركات التي ستنضم إلى مجمع أبراج الإمارات للأعمال مما يوفره المركز من إطار عمل تنظيمي وقانوني راسخ باعتباره منطقة اختصاص مستقلة وبنية تحتية عالمية المستوى تدعم الشركات في تحقيق طموحاتها للنمو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. وإنه لمن دواعي سرورنا أن نعمل معاً في سبيل توفير منصة أعمال مستقرة وعصرية وآمنة للشركات الدولية من خلال هذا المشروع المهم والذي يقربنا خطوة نحو تحقيق خطتنا الطموحة لمضاعفة حجم المركز ثلاث مرات بحلول العام 2024”.

 

Send this to friend