facebook
listenlive

محمد بن راشد يصدر قانونا بإنشاء المعهد الدولي للتسامح

أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكما لإمارة دبي القانون رقم 9 لسنة 2017 بإنشاء المعهد الدولي للتسامح.

كما أصدر سموه المرسوم رقم 23 لسنة 2017 بتشكيل مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح والمرسوم 28 لسنة 2017 بتعيين العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح.

و يتضمن قانون إنشاء المعهد الدولي للتسامح إطلاق جائزة تسمى “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح” تدار وفقا لأحكام قانون إنشاء المعهد ونظامها الأساسي وتلحق بالمعهد.

ويهدف إنشاء المعهد الدولي للتسامح إلى بث روح التسامح في المجتمع وبناء مجتمع متلاحم وتعزيز مكانة دولة الإمارات كنموذج في التسامح ونبذ التطرف وكل مظاهر التمييز بين الناس بسبب الدين أو الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة إلى جانب تكريم الفئات والجهات التي تسهم في إرساء قيم التسامح وتشجيع الحوار بين الأديان.

و أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن ” الإمارات هي العنوان الأول للتسامح والتعايش وقبول الآخر وأن التسامح قيمة أساسية في بناء المجتمعات وأهم سر في استقرار الدول وسعادة الشعوب ” لافتا إلى سعي دولة الإمارات لترسيخ ثقافة الانفتاح والحوار الحضاري في مجتمعاتنا والمساهمة في نبذ التعصب والتطرف والانغلاق الفكري”.

و أشار سموه إلى العلاقة العضوية بين دولة الإمارات واستضافة المعهد الدولي للتسامح الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة وقال : “منذ قيامها أرست دولة الإمارات قيم التسامح والتعايش وقبول الآخر والانفتاح وتحولت إلى مركز جذب آمن للناس من مختلف أنحاء العالم دون أي تمييز على أساس الدين أو العرق أو اللون” موضحا أن الإمارات هي العنوان الأول للتسامح والتعايش والانفتاح على الآخر.

وقال سموه: “نتطلع إلى توجيه أنشطة المعهد الدولي للتسامح لبناء وتأهيل قيادات وكوادر عربية شابة تؤمن بقيمة التسامح والانفتاح والحوار بين الأديان والثقافات” وأضاف: “علينا أن نعمل منذ الآن على جعل التسامح مكونا ثقافيا وفنيا وإنسانيا مستداما بحيث يصبح منهج عمل وفكر وممارسة يومية”.

ويهدف قانون إنشاء المعهد الدولي للتسامح إلى بث روح التسامح الألفة بين أفراد المجتمع وترسيخ مكانة الدولة كنموذج يحتذى به للتسامح والتعددية الثقافية والدينية بالإضافة إلى بناء مجتمع متلاحم يرتكز على التسامح والسلام والتعايش المشترك وقبول الآخر.

كما يهدف القانون إلى نبذ جميع مظاهر التمييز أو العنف أو الكراهية بسبب الدين أو الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة إلى جانب المساهمة في تحقيق أهداف البرنامج الوطني للتسامح.

و يهدف القانون أيضا إلى تكريم الفئات والجهات التي لها إسهامات متميزة في ترسيخ قيم التسامح باعتباره وسيلة للتفاعل الحضاري بين الشعوب؛ وتشجيع روح المبادرة والتميز في إرساء قواعد التسامح على المستويين الوطني والدولي؛ وتشجيع الحوار بين الأديان وإبراز الصورة الحقيقية للإسلام باعتباره دين تسامح وسلام.

وحسب القانون يكون للمعهد المهام والصلاحيات التالية .. اقتراح السياسات والتشريعات الرامية إلى غرس قيم التسامح والاعتدال في المجتمع ورفعها إلى الجهات المعنية لاعتمادها وعقد المؤتمرات الدولية ذات العلاقة بالتسامح في الدولة بشكل دوري وإعداد ونشر البحوث والدراسات والتقارير المتعلقة بقيم التسامح؛ والإشراف على الجائزة وتمكينها من القيام بأنشطتها وتحقيق أهدافها والدخول في شراكات مع المؤسسات الثقافية المعنية في العالم لنشر مبادئ الوئام وقيم التسامح بين الأجيال وتنظيم الندوات وورش العمل والمنتديات والبرامج التدريبية المتخصصة التي تهدف إلى إذكاء روح التسامح والسلام في العالم والتقريب بين شعوبه المختلفة وإطلاق وتشجيع المبادرات التي تهدف إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش المشترك بين كافة أفراد ومكونات المجتمع ودعم النتاج الفكري والثقافي الذي يدعو إلى التسامح وترسيخ قيمه في المجتمع وتقديم المشورة والخبرات اللازمة في مجال ترسيخ قيم التسامح؛ تهيئة بيئة تحفز على الانسجام الثقافي والتناغم المجتمعي وتحد من السلوكيات الإقصائية بالإضافة إلى أي مهام أو صلاحيات أخرى تكون لازمة لتحقيق أهداف القانون الخاص بالمعهد.

إلى ذلك سوف تمنح “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح” في خمسة فروع ثلاثة منها لتكريم لجهود رموز التسامح في الفكر الإنساني والإبداع الأدبي والفنون الجمالية واثنان في مجال مسابقات تنظمها الجائزة بحيث تركز على المشاريع الشبابية والإعلام الجديد.

و يتألف الهيكل التنظيمي للمعهد الدولي للتسامح من كل من مجلس الأمناء والجهاز التنفيذي حيث أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مرسوما بتشكيل مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح برئاسة معالي وزير دولة للتسامح الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وعضوية كل من معالي عهود بنت خلفان الرومي ومعالي نورة بنت محمد الكعبي ومعالي شما بنت سهيل المزروعي ومعالي الدكتور حنيف حسن القاسم والدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني و السادة سلطان بطي بن مجرن و تركي بن عبدالله الدخيل ومازن جبران حايك و جيرالد فرانسيس لاوليس وأحمد إسماعيل آل عباس وصاني فاركي فاركي وأفيشيشا شاندولال بهوجاني.

ويتولى مجلس الأمناء الإشراف العام على أعمال المعهد والجائزة ومن صلاحياته اعتماد السياسة العامة للمعهد وخططه الاستراتيجية والتطويرية والإشراف على تنفيذها واعتماد البرامج والمبادرات الخاصة بعمل المعهد والإشراف على المؤتمرات الدولية التي تعقد في الدولة في مجال التسامح واعتماد النظام الأساسي لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح.

 

 

 

Send this to friend